ناشر الأصول

عودة

مشتل المانغروف: شرارة البداية وحكاية العمل

تاريخ النشر

2024 ينا 14

مشاركة

مشتل المانغروف: شرارة البداية وحكاية العمل

تاريخ النشر

14 Jan 2024

مشاركة

بقلم: مايا فانت، مدير تقييم الاستدامة البيئية

تبرز أشجار المانغروف كأنها الحارس الشخصي على طول سواحلنا. إنها نباتات عظيمة الفائدة، أستطيع القول أنها "مهندسة النظم البيئية"، حيث توفر الموائل الأساسية وتدعم التنوع البيولوجي، بالإضافة لدورها في حماية الشواطئ وعزل الكربون. وتشكل جزءًا لا يتجزأ من التراث الطبيعي للبحر الأحمر، كما أنها ضرورية لبقاء عدد لا يحصى من الأنواع المختلفة.

افتتحنا في 26 يوليو 2023 مشتل المانغروف بشكل رسمي، بمناسبة اليوم العالمي للحفاظ على النظام البيئي لأشجار المانغروف، بالشراكة مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي. وأطلقنا أيضًا مبادرة زراعة أشجار المانغروف، لإشراك الموظفين في إحياء المناظر الطبيعية التي نعيش فيها، وقد تلقينا ردود أفعال إيجابية للغاية.

يعد مشتلنا لأشجار المانغروف هو الأكبر من نوعه في المنطقة، حيث يعد بمثابة الخطوة الأولى في رحلتنا لزيادة كثافة أشجار المانغروف بنسبة 30% وزراعة 50 مليون شجرة بحلول عام 2030. وتتوافق هذه الجهود مع "مبادرة السعودية الخضراء" والتزام "البحر الأحمر الدولية" بالحفاظ على أشجار المانغروف في ساحل البحر الأحمر وتعزيز البيئة، بالإضافة لتحقيق زيادة قيمة التنوع البيولوجي بنسبة 30% بحلول عام 2040.

لقد قمنا بالفعل بزراعة مليون شتلة من أشجار المانغروف المحلية، وقمنا برعايتها لمدة 8 أشهر قبل نقلها إلى مواقع محددة في جزر المرحلة الأولى وحدائق المانغروف، مما ساعد على عزل الكربون وتعزيز التنوع البيولوجي. المشتل يزرع بالكامل من البذور التي يتم حصادها في بحيرة الوجه.

لقد كانت رحلتي في الاستدامة البيئية يدعمها التزامي بحماية البيئة والتنوع البيولوجي. وبعد العمل في مجموعة واسعة من المشاريع البيئية في جميع أنحاء العالم واكتساب خبرة كبيرة في التقييمات البيئية والاجتماعية والقدرة على التكيف مع تغير المناخ، بالإضافة لإدارة مخاطر الكوارث والبيئة، وجدت طريقي نحو شواطئ البحر الأحمر. هنا، في مشتل المانغروف، رسالتنا تعكس روح التجديد والاستدامة في الطبيعة.

تم تطوير النصف الأول من مشتل أشجار المانغروف بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي (NCVC) لزراعة 500 ألف شجرة. وقد تم توسيع المشتل بالتعاون مع شريكنا Leaf Global بزراعة 500 ألف شجرة أخرى.

يتكون فريق مشتلنا من أربعة زملاء من قسم البيئة والاستدامة في الشركة، وبدورهم يشرفون على عمل  Leaf Globalالتي تقوم بتوريد وزراعة بذور المانغروف. ويتكون فريق البيئة والاستدامة لدينا من كفاءات سعودية، ويضم كذلك فريق Leaf Global كفاءات عالمية من بريطانيا والفلبين باكستان وبنغلاديش.

في المراحل الأولية، يجري فريقنا زيارات يومية إلى المشتل لمراقبة التقدم وتوجيه الشركة المشغلة. وتم تعديل هذه الزيارات لاحقًا إلى ثلاث مرات أسبوعيًا، مع التركيز على الإشراف على عمل Leaf Global، وفحص صحة الشتلات، وضمان التدفق الأمثل للمياه إلى شتلات المانغروف.

أعمل مع فريق التقييم والتخطيط البيئي لتحديد وتخطيط عملية الاستعادة البيئية والحلول المطلوبة لمعالجة تأثير تطوراتنا. وأدى ذلك إلى تطوير خطة تصحيح أشجار المانغروف في منطقة البحر الأحمر، وتسهيل زراعة أشجار المانغروف المزروعة في المشتل، والتي يديرها خبراء في الموقع لتحقيق النمو الأمثل قبل زرعها في مواقع مختارة عبر وجهاتنا.

قصتنا في مشتل المانجروف بدأت للتو.. إنها قصة تصنع مستقبل الاستدامة والقدرة على الصمود والتنمية المتجددة - وهي قصة نفخر بمشاركتها على مستوى العالم.

 

عن البحر الأحمر الدولية

البحر الأحمر الدولية (www.redseaglobal.com) هي شركة مساهمة مقفلة مملوكةبالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.وهي مطور عقاري متكامل رأسيًا وتتمتع بمحفظة مشاريع متنوعة تشمل السياحةوالسكن والتجارب الفريدة والبنية التحتية، والنقل، والرعاية الصحية،والخدمات. ويشمل ذلك الوجهات السياحية الفاخرة والمتجددة، وجهة البحرالأحمر، والتي بدأت باستقبال ضيوفها في عام 2023، ووجهة أمالا، التي لاتزال على المسار الصحيح لاستقبال أوائل زوارها في عام 2025. سيتم افتتاحوجهة ثالثة، وهي "منتجع ثول الخاص" هذا العام، بالإضافة إلىإسناد أعمال تجديد "مطار الوجه" التي تركز على تجديد الصالةالحالية وتحسين البنية التحتية القائمة، حيث تقوم "البحر الأحمرالدولية" بإنشاء صالة دولية جديدة. تعتبر "البحر الأحمرالدولية" حجر الأساس في طموح المملكة العربية السعودية لتنويعاقتصادها. تسعى البحر الأحمر الدولية، عبر محفظتها المتنامية من الوجهاتوالشركات التابعة لها، لقيادة العالم نحو مستقبل أكثر استدامة، حيث يُظهركيف يمكن للتنمية المسؤولة أن ترتقي بالمجتمعات، وتدفع عجلة الاقتصاد،وتعزز البيئة.

للبحر الأحمر الدولية رؤية طموحة تتجسد في تطوير مشاريع تعتبر الأكثر طموحًا في العالم، بما في ذلك الوجهات السياحية المتجددة الفاخرة مثل وجهتي البحر الأحمر وأمالا.

عبر محفظة مشاريعها تبنّت الشركة المفاهيم والاستراتيجيات والتقنيات الأكثر ابتكارًا لتقديم المشاريع التي تعزز بشكل فعال رفاهية العملاء والمجتمعات والبيئات.

أحدث الأخبار

تواصل معنا

للمزيد حول البحر الأحمر الدولية، تواصل معنا

Contact us