ناشر الأصول

عودة

اكتشاف بقايا زواحف بحرية تعود لـــ 80 مليون سنة في غرب المملكة العربية السعودية

تاريخ النشر

2022 ماي 31

مشاركة

اكتشاف بقايا زواحف بحرية تعود لـــ 80 مليون سنة في غرب المملكة العربية السعودية

تاريخ النشر

31 May 2022

مشاركة

  • شراكة بين "البحر الأحمر الدولية" مع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية لإجراء البحوث الجيولوجية وأعمال الحفر المتقدمة ضمن مواقع وجهتي البحر الأحمر وأمالا.
  • من بين الاكتشافات البارزة من المسح الأولي  حفريات "موساسور" العملاقة والتي تسمى غالبًا "تي ريكس البحري" ، حيث يعود تاريخ العديد منها إلى أكثر من 80 مليون سنة.


الرياض، (31 مايو 2022): أعلنت اليوم "البحر الأحمر الدولية" (المعروفة سابقا باسم شركة البحر الأحمر لتطوير)،الجهة المطورة لأكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحًا في العالم وجهتي البحر الأحمر وأمالا، عن شراكة مع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في مشروع يعتبر من أكبر أعمال المسوحات في المملكة العربية السعودية ويشمل ساحل البحر الأحمر. وتُعد هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الهيئة الرسمية للمسوحات والخرائط الجيولوجية في المملكة، والتي أسفرت أعمال الحفر الأولي لعلماء الحفريات فيها، خلال عشرة أيام إلى اكتشاف العديد من النتائج المثيرة للاهتمام بما في ذلك إيجاد عظام سحلية بحرية ضخمة يعود عمرها لأكثر من 80 مليون سنة.

كان المسح هو الخطوة الأولى في رحلة للكشف عن التاريخ الغني للمنطقة وتقديم البحوث الجيولوجية والبيانات والخبرات اللازمة للمساعدة في مراحل التصميم والبناء. كما ستستمر شركة البحر الأحمر للتطوير بالعمل مع الهيئة لتحديد المناطق ذات الأهمية الجيولوجية الفريدة مما سيضيف للتجارب السياحية التي تقدمها وجهة البحر الأحمر المستدامة في اكتشاف التاريخ الطبيعي الغني لشبه الجزيرة العربية.

 

"لطالما ارتبطت روح المغامرة بجوهر الاكتشاف، ووجهتنا هي بالفعل موطن لأول موقع للتنقيب عن الآثار تحت الماء في المملكة العربية السعودية. وما نكتشفه الآن على البر قد كان في وقت سابق تحت الماء من أدلة جيولوجية وحفريات منذ ملايين السنين هو دلالة واضحة على الحياة في هذه المنطقة منذ ملايين السنين."
جون باغانو، الرئيس التنفيذي لــ "البحر الأحمر الدولية".

 

وأضاف باغانو: " إن هذه الشراكة هي امتداد لالتزامنا الراسخ كشركة تطوير عقاري مسؤولة عن تحديد مواقع هذه الكنوز الطبيعية الموجودة تحت أقدامنا وحمايتها وإظهارها للعالم بالشكل الأنسب. وباعتبار الاهتمام المتزايد في المملكة العربية السعودية بــ "علم الأحافير"؛ نأمل بأن تكون أعمالنا هذه سبباً إضافياً لتعزيز الاهتمام باكتشاف التراث القديم المدفون على طول ساحلنا".


كشفت الرحلة الاستكشافية على طول ساحل البحر الأحمر، عن عينات مختلفة تمتد من أواخر العصر الطباشيري إلى العصر الأيوسيني والتي يتراوح عمرها بين 45 إلى 80 مليون سنة مضت. وكشفت نصف المواقع التي شملتها أعمال المسح الجيولوجي عن وجود حفريات نادرة، كما يتوقع الباحثون اكتشاف المزيد في المستقبل القريب مع توسع أعمال الحفريات. و تمثل النتائج أول سجل للثدييات البحرية من العصر الباليوجيني والذي تم العثور عليه في المنطقة الساحلية للبحر الأحمر.

هذا واكتشف العلماء خلال أعمال المسح الجيولوجي في وجهة "أمالا" عن العديد من البقايا المتحجرة لأبقار البحر (الأطوم) والتماسيح والسلاحف، بالإضافة إلى عظام "الموساسور"، وهي عائلة من السحالي البحرية العملاقة التي يشار إليها عادةً بـ "تي ريكس البحري" التي يتراوح عمرها ما بين 66 و 80 مليون سنة ويبلغ طولها 18 مترا ووزنها 14 طنا.

وتم تصنيف العديد من الفقاريات البحرية التي عثر عليها الفريق لأول مرة في المنطقة - بما في ذلك بقايا واحدة من أكبر السلاحف التي سكنت المنطقة على الإطلاق. وتأتي هذه النتائج عقب اكتشاف جُمجمة "بليزيوصور" جزئية تم استردادها من الموقع في وقت سابق.


هذا وظهرت اكتشافات إضافية من طبقات رسوبية أصغر خلال هذه المرحلة من المسوحات الجيولوجية في المنطقة، بما في ذلك تراكيب لحيوانات فقارية ولافقارية لتماسيح بحرية وعظام السلاحف، ومستعمرات ضخمة من الحيود المرجانية. وتوضح لنا هذه المعلومات الجديدة أنه منذ 16 إلى 20 مليون سنة، كان عمق البحر الأحمر يزيد بمقدار 200 متر عن مستوى سطح البحر الفعلي اليوم، وأن مياه البحر تعدت وغمرت الأراضي البرية بحوالي 100 كيلومتر بمرور الوقت.

بالإضافة لما كشفته عمليات الحفريات والمسوحات الجيولوجية، حدد الباحثون علامات حياة ونشاط بشري ما قبل التاريخ بين صخور الطبقات السفلية البلورية في وجهة البحر الأحمر. وكانت هذه العلامات في شكل فن صخري لعصور ما قبل التاريخ يُعتقد أنها نقوش صخرية تعود لحضارة قديمة لم يتم التعرف عليها بعد.

 

" تروي الاكتشافات النادرة من المناطق الساحلية الوسطى للبحر الأحمر قصصًا رائعة عن تطور الحياة في المنطقة على مدى عشرات الملايين من السنين الماضية. وستساعدنا شراكتنا مع شركة البحر الأحمر للتطوير في الكشف عن ألغاز هذه المناطق الجيولوجية المهمة وغير المستكشفة بعد، مما يسلط الضوء على المدى الحقيقي للقيمة التاريخية للوجهة. وأنا على ثقة بأننا سنكتشف معالماً جيولوجيةً مهمة سيرغب السياح من جميع أنحاء العالم في رؤيتها والتعرف عليها بأنفسهم".

المهندس عبد الله بن مفطر الشمراني الرئيس التنفيذي لهيئة المساحة الجيولوجية.

 

وأضاف الشمراني: " تهدف هذه الشراكة بين هيئة المساحة الجيولوجية و "البحر الأحمر الدولية" إلى الكشف عن اكتشافات جيولوجية مهمة على طول منطقة البحر الأحمر، ونحن ملتزمون مع شركائنا المهمين بحماية وتطوير التراث الجيولوجي والتاريخي الذي لا يقدر بثمن في المملكة لتطوير وجهات سياحية مستدامة وفقًا لرؤية المملكة 2030".


تشهد النجاحات المبكرة لهذه الشراكة على الأهمية التاريخية للمياه الساحلية للبحر الأحمر. وتم بالفعل تحديد أكثر من 1600 موقع تاريخي وجيولوجي ضمن منطقة تطوير وجهة البحر الأحمر، مما سينعكس بدوره على الفرص السياحية التي ستقدمها الوجهة لزوارها مستقبلاً لاستكشاف كل تلك الكنوز الأثرية عن كثب.

ومن الجدير بالذكر أن وجهة البحر الأحمر اجتازت بالفعل محطات مهمة في مسيرة أعمال التطوير، ويتواصل العمل فيها لاستقبال الضيوف بحلول نهاية العام، عندما يتم افتتاح أول فنادق الوجهة. وسيتم إنجاز المرحلة الأولى التي تضم 16 فندقاً في عام 2023.

وستتألف وجهة البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً توفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية، إضافة إلى أكثر من 1000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية. وستضم الوجهة كذلك مطاراً دولياً، ومراسٍ فاخرة، وملاعب جولف، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

كما تقدّم وجهة "أمالا" ثلاث وجهات خلابة وفريدة تمتد على مساحة 4,155 كيلومتر مربع، ومن المقرر أن تكتمل في عام 2024. تم تصميمها لتوفر مركز عالمياً وفريداً للاستجمام مرتكزاً على مفهوم التنمية المستدامة. حيث يستهدف المشروع بأكمله استيفاء الحد الأدنى على الأقل من معايير شهادة الريادة في الطاقة وتصاميم البيئة (LEED).

عن البحر الأحمر الدولية

البحر الأحمر الدولية (www.redseaglobal.com) هي شركة مساهمة مقفلة مملوكةبالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.وهي مطور عقاري متكامل رأسيًا وتتمتع بمحفظة مشاريع متنوعة تشمل السياحةوالسكن والتجارب الفريدة والبنية التحتية، والنقل، والرعاية الصحية،والخدمات. ويشمل ذلك الوجهات السياحية الفاخرة والمتجددة، وجهة البحرالأحمر، والتي بدأت باستقبال ضيوفها في عام 2023، ووجهة أمالا، التي لاتزال على المسار الصحيح لاستقبال أوائل زوارها في عام 2025. سيتم افتتاحوجهة ثالثة، وهي "منتجع ثول الخاص" هذا العام، بالإضافة إلىإسناد أعمال تجديد "مطار الوجه" التي تركز على تجديد الصالةالحالية وتحسين البنية التحتية القائمة، حيث تقوم "البحر الأحمرالدولية" بإنشاء صالة دولية جديدة. تعتبر "البحر الأحمرالدولية" حجر الأساس في طموح المملكة العربية السعودية لتنويعاقتصادها. تسعى البحر الأحمر الدولية، عبر محفظتها المتنامية من الوجهاتوالشركات التابعة لها، لقيادة العالم نحو مستقبل أكثر استدامة، حيث يُظهركيف يمكن للتنمية المسؤولة أن ترتقي بالمجتمعات، وتدفع عجلة الاقتصاد،وتعزز البيئة.

للبحر الأحمر الدولية رؤية طموحة تتجسد في تطوير مشاريع تعتبر الأكثر طموحًا في العالم، بما في ذلك الوجهات السياحية المتجددة الفاخرة مثل وجهتي البحر الأحمر وأمالا.

عبر محفظة مشاريعها تبنّت الشركة المفاهيم والاستراتيجيات والتقنيات الأكثر ابتكارًا لتقديم المشاريع التي تعزز بشكل فعال رفاهية العملاء والمجتمعات والبيئات.

أحدث الأخبار

تواصل معنا

للمزيد حول البحر الأحمر الدولية، تواصل معنا

Contact us