ناشر الأصول

عودة

شركة

تاريخ النشر

2023 يول 26

مشاركة

شركة "البحر الأحمر الدولية" تُطلق مشتلاً جديداً لزراعة 50 مليون شجرة مانغروف

تاريخ النشر

26 Jul 2023

مشاركة

-    مبادرة بالشراكة مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي بمناسبة اليوم العالمي للحفاظ على النظام البيئي لأشجار المانغروف.
-    تدعم هذه  المبادرة التزام "البحر الأحمر الدولية" تجاه المحافظة على ساحل البحر الأحمر بالمملكة وتعزيزه.


(الرياض، 26 يوليو 2023): أطلقت "البحر الأحمر الدولية" الشركة المطوّرة لأكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحًا في العالم – وجهتي "البحر الأحمر" و"أمالا" – اليوم أول مشتل مخصص لزراعة أشجار المانغروف، لتحقيق إحدى أهداف الشركة المتمثلة في زراعة 50 مليون شجرة مانغروف بحلول عام 2030.

وتتماشى مبادرة مشروع زراعة أشجار المانغروف بشكل وثيق مع أهداف مبادرة السعودية الخضراء، إلى جانب التزام "البحر الأحمر الدولية" بالمحافظة على النظم البيئية لساحل البحر الأحمر وتعزيزها، انطلاقا من التزامها بزيادة قيمة التنوع البيولوجي في وجهاتها بنسبة 30% بحلول 2040.

 

" نؤمن بأن البيئة من حولنا هي أثمن أصولنا، لذلك يتجاوز دورنا جميعاً مجرد حمايتها، إلى تعزيزها بالنظر للخطط المستقبلية التي نستبق بها أي تأثير عليها. ويأتي افتتاح المشتل المخصص لزراعة أشجار المانغروف اليوم كدليل على تفانينا المستمر بالمحافظة على النظم البيئية لساحل البحر الأحمر وتعزيزها".
جون باغانو، الرئيس التنفيذي لـ "البحر الأحمر الدولية"

 

" وفي الوقت الذي نستمر فيه في استكشاف أحدث التقنيات والمنهجيات المبتكرة؛ إلا أننا نجد في الطبيعة دائماً أفضل الحلول لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية. تُعد أشجار المانغروف واحدة من أكثر الأصول الطبيعية قيمة لدينا، نظراً لأنها تعتبر موطناً للحياة الفطرية، وتساهم في الحد من آثار الأمواج كالفيضانات والتعرية، والتكيف مع آثار تغير المناخ، وتعمل على عزل الكربون وتخزينه. ويهدف مشتلنا لزيادة أعداد غابات المانغروف وتعزيز التنوع البيولوجي مما سيمكننا من تحقيق أهدافنا البيئية الطموحة".

أضاف باغانو.


وتم إنشاء المشتل المخصص لزراعة أشجار المانغروف بالشراكة مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي، والذي يهدف لزراعة مليون شتلة بحلول 2030، والتي ستُستخدم في تشكيل الغطاء النباتي في وجهات "البحر الأحمر الدولية".

وستتم العناية بشتلات المانغروف في المشتل الزراعي لمدة 8 أشهر تقريباً، حتى يبلغ طول الشتلات 80 سم، ومن ثم يتم زراعتها بعناية في حدائق المانغروف المخصصة في جميع أنحاء وجهات "البحر الأحمر الدولية"، واختار المختصين في "البحر الأحمر الدولية" زراعة أشجار المانغروف المحلية لزيادة فرص نجاح استزراع أشجار أخرى من نفس الفصيلة، مثل أشجار المانغروف الرمادية وأشجار المانغروف الحمراء.

 

"يعتبر إنشاء نظام بيئي مستدام لأشجار المانغروف جزءاً أساسياً من التزامنا تجاه حماية البيئة الطبيعية لوجهاتنا وتعزيزها. إذا تتميز أشجار المانغروف بأنها من أكثر النباتات فاعلية في القدرة على امتصاص الكربون بمقدار 5 إلى 10 مرات أكثر من النباتات الأخرى. وإلى جانب التأثير الإيجابي على التنوع البيئي؛ فإن نجاحنا في زراعة أشجار المانغروف في مشاتلنا يُشكل ركيزة أساسية في طموحنا المتثمل في زيادة قيمة التنوع البيولوجي بنسبة 30% عبر وجهاتنا".

رائد البسيط، رئيس البيئة والاستدامة لـ "البحر الأحمر الدولية"


وتتبنى "البحر الأحمر الدولية" أعلى معايير وتدابير الحماية للمشتل الزراعي لتجنب تلف الشتلات، حيث تم بناؤه في مواقع مختارة بعناية ومحمية من التهديدات الطبيعية كالعواصف وحركات المد والجزر الشديدة، فضلًا عن التهديدات الأخرى، مثل الرعي الحُر للحيوانات، والطمي من الرواسب، ورمي القمامة.

وستتم زراعة شتلات المانغروف في كافة أنحاء وجهات البحر الأحمر، كما ستخصص حدائق للمانغروف لتكون جزءا من تجربة زوّار وضيوف وجهاتنا، حيث ستتاح لهم فرصة زيارتها واستكشافها ومعرفة المزيد عن الدور الهام الذي تؤديه هذه النباتات الفريدة من نوعها في المنظومة البيئية الطبيعية داخل منطقة البحر الأحمر. 


هذا، وأوضح طارق العباسي، مدير إدارة البرامج البيئية في "البحر الأحمر الدولية" أن عملية زراعة أشجار المانغروف وإنتاجها تتم من خلال تبني مهارات تقنية عالية وتخطيطاً وإتقاناً كبيراً، وقال: "تحتاج غابات المانغروف لحركة المد والجزر الساحلية حتى تنمو وتزدهر. لذلك، توجد مشاتل المانغروف عادةً في المياه الضحلة في منطقة المد لضمان نمو الشتلات على النحو الأمثل. ولتحقيق النمو الأمثل لأشجار المانغروف في مشتلنا، نقوم بمراقبة دورات المد والجزر لتتبع مدى انخفاض المياه، والظروف المناخية".

ويُعد إنشاء مشتل المانغروف أحدث مبادرة أطلقتها "البحر الأحمر الدولية" بهدف حماية وتعزيز الموائل الرئيسية ذات الأهمية للتنوع البيولوجي، وتشمل المشاريع السابقة أول عملية نقل ناجحة لنخيل "الدوم" وأشجار السنط "الأكاسيا"، والتي تم تنفيذها في وقت سابق من هذا العام، إلى جانب إنشاء مشاتل مرجانية عائمة للمساهمة في زيادة عدد الشعب المرجانية في المنطقة، كما تُجري الشركة مسوحات بيئية للنظم البيئية للحياة الفطرية بصورة منتظمة من أجل رصد وتعقب الآثار والتحسينات الحاصلة في البيئة، وذلك لتحسين نهجها وضمان تحقيق الأهداف المتجددة.


وكانت "البحر الأحمر الدولية" قد أصدرت حديثا دراسة عن الحياة الفطرية والمنظومة البيئية، والتي استندت على النتائج المستمدة من أضخم مسح حول البيئة على الإطلاق تم إجراؤه من قبل مطوّر عقاري العام الماضي، حيث شمل مساحة 250 كم من الخط الساحلي لوجهة "البحر الأحمر" ومناطق محددة من وجهة "أمالا".

تجدر الإشارة إلى أن أعمال التطوير في مشروع "وجهة البحر الأحمر" تسير على قدمٍ وساق لاستقبال طلائع زوراه هذا العام، بالتزامن مع افتتاح المطار الدولي وأول مجموعة من الفنادق، كما أنه من المقرر افتتاح وجهة "أمالا" للزوّار في عام 2024.

عن البحر الأحمر الدولية

تُعد البحر الأحمر الدولية (www.redseaglobal.com) هي شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.

البحر الأحمر الدولية مطور عالمي لمحفظة مشاريع متعددة، تسعى إلى ريادة التطوير المسؤول على الصعيد العالمي نحو مستقبل أكثر استدامة، لتكون مثالاً حياُ على أن إمكانية نهوض التنمية المسؤولة والمتجددة بالمجتمعات ودفع الاقتصاد وتعزيز البيئة. وتنطلق جميع قرارات الشركة من مبدأ حماية الموارد الطبيعية بهدف خلق مستقبل أفضل للجميع.

تمثل البحر الأحمر الدولية جزءاً هاماً من رؤية السعودية 2030 والتي تهدف للمساهمة في تنويع اقتصاد المملكة وتطوير قطاعات جديدة وخلق فرص واعدة للكفاءات السعودية الشابة وولدعم الاقتصاد المحلي، حيث تقوم بتطوير الأصول والوجهات السياحية والتي تتقاطع مع العديد من القطاعات بهدف خلق تأثير إيجابي على الإنسان والطبيعة.

للبحر الأحمر الدولية رؤية طموحة تتجسد في تطوير مشاريع تعتبر الأكثر طموحًا في العالم، بما في ذلك الوجهات السياحية المتجددة الفاخرة مثل وجهتي البحر الأحمر وأمالا.

عبر محفظة مشاريعها تبنّت الشركة المفاهيم والاستراتيجيات والتقنيات الأكثر ابتكارًا لتقديم المشاريع التي تعزز بشكل فعال رفاهية العملاء والمجتمعات والبيئات.

أحدث الأخبار

تواصل معنا

للمزيد حول البحر الأحمر الدولية، تواصل معنا

Contact us