ناشر الأصول

عودة

تعاون يجمع

تاريخ النشر

2024 ينا 14

مشاركة

تعاون يجمع "البحر الأحمر الدولية" بـ "زين السعودية" و"سيرج فيراري قروب" لتدشين أبراج اتصالات مبتكرة في جزيرة "أمهات"

تاريخ النشر

14 Jan 2024

مشاركة

يأتي تدشين هذه الأبراج بالتزامن مع بدء استقبال الزوار في منتجع "سانت ريجيس البحر الأحمر.


الرياض، 15 يناير، 2024: أعلنت كلًا من "البحر الأحمر الدولية"، المطوّرة لأكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحًا في العالم - وجهتي "البحر الأحمر" و "أمالا" -، و"زين السعودية" و"سيرج فيراري قروب" الفرنسية، عن سبقٍ تقنيٍّ جديد لتقديم تجربةٍ رقمية رائدة في جزيرة "أمهات"، بالتزامن مع بدء استقبال الزوار في منتجع "سانت ريجيس البحر الأحمر" وقرب اكتمال الأعمال في منتجع "نجومه، ريتز - كارلتون ريزيرف"، اللذان يقعان في الجزيرة. ومن خلال هذه الشراكة الاستراتيجية، الهادفة إلى تعظيم الجهود المشتركة في مجال الاستدامة، قامت "البحر الأحمر الدولية" و"زين السعودية" بتصميم وتوزيع أبراج اتصالات مبتكرة، من أجل منح زوار هذه الجزيرة تجربة تواصل غير مسبوقة تجمع ما بين سرعة وكفاءة الخدمة والاندماج الكلي مع العناصر الجمالية للجزيرة، بما يضمن تمتعهم بتجربةٍ استثنائية على شواطئ "أمهات" البيضاء ومياهها الفيروزية الساحرة والمناظر الطبيعية الخلابة.

ويتم تشغيل هذه الأبراج المبتكرة من خلال أول شبكة جيل خامس (5G) خالية من الانبعاثات الكربونية في العالم، والتي دشنتها "البحر الأحمر الدولية" و"زين السعودية" مؤخراً. وقد اجتمعت نخبة العقول في كلاً من الشركتين لتصميم وتنفيذ هذه الأبراج الأولى من نوعها على مستوى العالم، باستخدام مواد مبتكرة من إنتاج "سيرج فيراري قروب" الفرنسية، لتحقق 4 أهداف رئيسية، هي: توفير سرعة وخدمات جيل خامس 5G متقدمة وتعزيز المشهد البصري الرائع للجزيرة والحد من الانبعاثات من خلال استخدام الطاقة النظيفة 100%، بالإضافة للحفاظ على التنوع البيئي وتمكين مشاركة أبراج "زين السعودية" للجيل الخامس مع جميع مشغلي الاتصالات المرخصين في السعودية. 

ويؤكد هذا الإنجاز مجدداً، متانة التواؤم ما بين إستراتيجية "البحر الأحمر الدولية" القائمة على التنمية المستدامة، والذي يضع الإنسان والطبيعة في المقام الأول، وفقاً لأرقى معايير حماية البيئة؛ مع إستراتيجية "زين السعودية" لتعزيز استثماراتها النوعية في الابتكار والتزامها الدائم بتسخير التقنية في خدمة الاستدامة وتحقيق الريادة في الخدمات الرقمية المستقبلية. 

 

"نحن نطوّر اليوم لمستقبل ينعم بوجهاتٍ خلابة يكون الإنسان والطبيعة محوريها الرئيسيين. ولأنَّنا نتطلع لأن نكون روّاد التنمية المستدامة والمسؤولية البيئية حول العالم، ندرك جيداً أنَّ تحقيق هذا الهدف الطموح يتطلب أن نكون محاطين بشركاء يقاسمونا رؤيةً تنمويةً واحدة والتزاماً أخلاقياً واجتماعياً واحدًا، بالإضافة لرغبة الابتكار والتفرد. وها هي شراكتنا الإستراتيجية مع شركة "زين السعودية" - المزود الرائد للاتصالات والخدمات الرقمية - تثمر مجدداً إنجازاً تقنياً غير مسبوق. فنحن على ثقة بأنَّ لدينا شريك قادر على تحويل كافة طموحاتنا الرقمية إلى واقعٍ ملموس، من خلال ما تتمتع به من خبرةٍ كبيرة في مجال الابتكار في قطاع الاتصالات والخدمات الرقمية." 
المدير التنفيذي لتقنية المعلومات في "البحر الأحمر الدولية" الدكتور أحمد السحيلي.

 


وأضاف: "من المؤكد أنَّ هذه الأبراج المبتكرة التي مكّنت من توفر الخدمة في جزيرة "أمهات" ستضيف إلى هذه الوجهة قيمة رقمية إلى جانب قيمتها الطبيعية والبيئية، كما ستدعم تحقيق مستهدفاتنا الإستراتيجية، والتي من أبرزها تحقيق زيادة في قيمة التنوع البيولوجي بنسبة 30% بحلول عام 2040 في وجهتي "البحر الأحمر" و"أمالا"، وكذلك تحقيق عمليات تشغيل باعتماد مبدأ الحياد الكربوني بدءًا من 2030."

ويتميز هذا الإنجاز التقني المشترك بما يقدمه من حلٍّ فريد لأكثر التحديات التقنية تعقيداً على مستوى العالم، والمتمثل بالحد من الانبعاثات الكربونية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. فمن حيث الشكل، تتميز الأبراج بتصميمها الفريد الذي يستخدم مواد مبتكرة (من النسيج على سبيل المثال) ليندمج مع طبيعة جزيرة "أمهات" بما يضمن الحفاظ على الطبيعية الرائعة واستخدام أقل مساحة ممكنة من الأرض. أما من الناحية العملية، فتوفر هذه الأبراج تغطية جيل خامس (5G) متميزة بسرعات عالية باستخدام أقل عدد ممكن من الأبراج لتحقيق تغطيةٍ شاملة لجميع مقدمي الخدمة المرخصين. وإلى جانب كونها تعمل بالطاقة الشمسية بنسبة 100%، فإنَّ هذه الأبراج تتميز بتصميمٍ يسمح بتدوير الهواء بما يخفض تكاليف التبريد، كما أنَّها لا تتطلب صيانة عالية. بالإضافة إلى أن ٤٠٪ من المواد المستخدمة لتصنيع هياكل الأبراج غير معدنية للحد من الأثر البيئي.

من جانبه، قال المهندس سلطان بن عبدالله الهدلق المدير العام التنفيذي للتسويق وتطوير الأعمال في شركة "زين السعودية": "نفخر في زين السعودية بالمساهمة في دعم مسيرة النهضة التنموية لمملكتنا وفق تطلعات قيادتنا الرشيدة ومستهدفات رؤية السعودية 2030. ولطالما حرصنا على تعزيز الابتكار وتوطينه في مسعىً إلى توظيف كافة إمكاناتنا وقدراتنا التقنية في خدمة مملكتنا الحبيبة. ولأنَّ الاستدامة في صلب إستراتيجيتنا، عملنا على الدوام على تطبيق الممارسات والاستثمارات المسؤولة والتي تضمن أن تكون كافة البنى التحتية والخدمات والحلول الرقمية صديقة للبيئة وتحفظ مواردنا الطبيعية. وبعد ما حققناه مع شريكنا "البحر الأحمر الدولية" بتدشين أول شبكة للجيل الخامس (5G) خالية من الانبعاثات الكربونية على مستوى العالم، ها نحن اليوم نسجل إنجازاً مشتركاً جديداً سيرسخ بإذن الله جهودنا للمساهمة في تحقيق رفاهية الإنسان وصولاً إلى الحفاظ على الطبيعة وضمان استدامتها للأجيال المقبلة. ومن هذا المنطلق، فإنَّ أبراج "زين السعودية" التي بدأت العمل في جزيرة "أمهات" ستكون مدخلاً إلى حقبةٍ جديدة من التقدم التقني الوطني نحو مزيدٍ من رفاهية الإنسان واستدامة الطبيعة."

وقال سيباستيان باريل، رئيس مؤسسة سيرج فيراري: “من الجيد أن تقودنا التحديات المناخية إلى نقطة تحول جوهرية. وهذا يعني تغيير نموذج أعمالنا للتركيز على الحلول البيئية، مع اتباع نهجٍ مبتكر يقلل من تأثيرنا على البيئة ويساهم نحو عالم أفضل."

وتعمل كلًا من "البحر الأحمر الدولية" و"زين السعودية" على دعم توجه السعودية، من خلال "مبادرة السعودية الخضراء" لزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية وحماية البيئة، تماشياً مع رؤية السعودية 2030، التي يأتي ضمن أهدافها تحسين جودة الحياة وحماية الأجيال المقبلة، وكذلك تقليل الانبعاثات الكربونية بأكثر من 500 ألف طن سنوياً بحلول العام 2030 وصولاً إلى تحقيق الحياد الصفري للانبعاثات بحلول العام 2060.

وقد بدأت وجهة "البحر الأحمر" في عام 2023 باستقبال طلائع زوّارها، وبدأت الحجوزات في اثنين من فنادقها، واستقبل "مطار البحر الأحمر الدولي" جدول رحلات منتظم منذ شهر سبتمبر. ستتألف وجهة البحر الأحمر عند اكتمالها بحلول عام 2030 من 50 منتجعًا، توفر ما يصل مجموعه إلى 8,000 غرفة فندقية، إضافةً إلى أكثر من 1,000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، بالإضافة إلى مراسٍ فاخرة، وملاعب غولف، ومطاعم ومقاهي، ومرافق للترفيه والاستجمام.

عن البحر الأحمر الدولية

البحر الأحمر الدولية (www.redseaglobal.com) هي شركة مساهمة مقفلة مملوكةبالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.وهي مطور عقاري متكامل رأسيًا وتتمتع بمحفظة مشاريع متنوعة تشمل السياحةوالسكن والتجارب الفريدة والبنية التحتية، والنقل، والرعاية الصحية،والخدمات. ويشمل ذلك الوجهات السياحية الفاخرة والمتجددة، وجهة البحرالأحمر، والتي بدأت باستقبال ضيوفها في عام 2023، ووجهة أمالا، التي لاتزال على المسار الصحيح لاستقبال أوائل زوارها في عام 2025. سيتم افتتاحوجهة ثالثة، وهي "منتجع ثول الخاص" هذا العام، بالإضافة إلىإسناد أعمال تجديد "مطار الوجه" التي تركز على تجديد الصالةالحالية وتحسين البنية التحتية القائمة، حيث تقوم "البحر الأحمرالدولية" بإنشاء صالة دولية جديدة. تعتبر "البحر الأحمرالدولية" حجر الأساس في طموح المملكة العربية السعودية لتنويعاقتصادها. تسعى البحر الأحمر الدولية، عبر محفظتها المتنامية من الوجهاتوالشركات التابعة لها، لقيادة العالم نحو مستقبل أكثر استدامة، حيث يُظهركيف يمكن للتنمية المسؤولة أن ترتقي بالمجتمعات، وتدفع عجلة الاقتصاد،وتعزز البيئة.

للبحر الأحمر الدولية رؤية طموحة تتجسد في تطوير مشاريع تعتبر الأكثر طموحًا في العالم، بما في ذلك الوجهات السياحية المتجددة الفاخرة مثل وجهتي البحر الأحمر وأمالا.

عبر محفظة مشاريعها تبنّت الشركة المفاهيم والاستراتيجيات والتقنيات الأكثر ابتكارًا لتقديم المشاريع التي تعزز بشكل فعال رفاهية العملاء والمجتمعات والبيئات.

أحدث الأخبار

تواصل معنا

للمزيد حول البحر الأحمر الدولية، تواصل معنا

Contact us