منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses

التمرير إلى الأسفل

يعتبر منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses أحد الفنادق الداخلية في وجهة البحر الأحمر، ويقع على بعد حوالي 100 كيلومتر شمال شرق محافظة أملج وهي مدينة شاطئية على ساحل البحر الأحمر

من المقرر أن يحتوي الفندق على 40 فيلا مذهلة، ومجمع فندقي يتربع موقعه وسط إطلالات طبيعية صحراوية معزولة، مما يوفر للزوار ملاذاً مثالياً فاخراً لقضاء أوقات ممتعة، ونسيان أعباء الحياة اليومية أثناء إقامتهم،

كما سيحتوي المنتجع على مباني الاستقبال، ومنتجع صحي، ومسبح كبير، إضافة إلى العديد من المطاعم العالمية.

يعد منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية.

تم تكليف شركة "فوستر + وشركاه" بمهمّة تنفيذ أعمال تصميم منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses".

تم ترتيب الفلل على خطين متوازيين للاستفادة من إطلالة الكثبان الرملية المحيطة.

يحرص المنتجع على الاحتفاء بتصميم التراث النبطي للمحيط الصحراوي المهيب بالقرب من ساحل البحر الأحمر.

واحة بتصميم مستوحى من زهرة الصحراء، يحتوي على هيكل ذاتي التظليل

مطعمين مميزين، ومسبح خارجي، ومركزاً للياقة البدنية

Marker Icon
منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses

يعتبر منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses أحد الفنادق الداخلية في وجهة البحر الأحمر، ويقع على بعد حوالي 100 كيلومتر شمال شرق محافظة أملج وهي مدينة شاطئية على ساحل البحر الأحمر.

الجدول الزمني للمشروع

بدأت "البحر الأحمر الدولية"، أعمال الإنشاء في المرحلة الأولية لتطوير وجهة البحر الأحمر، وفق المخطط العام الخاضع لمقاييس ومعايير التخطيط والتطوير.

وتعمل الشركة حالياً على وضع قائمة بأسماء المستثمرين والشركاء الراغبين في العمل على تحقيق أهداف المشروع.

وسيتم تحديث مستجدات مشاريعها ومراحل تطويره خطوةً بخطوة من خلال موقع الشركة الإلكتروني.

pointer
pointer
26 فبراير 2021

شركة "فوستر + وشركاه" تكشف عن منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses" في صحراء المملكة العربية السعودية.

شاهد الفيديو
03 فبراير 2021

منح شركة "البواني" عقداً لتنفيذ الأعمال المدنية والإنشائية في منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses".

لقراءة المزيد

التصميم

استوحت شركة "فوستر + وشركاه" تصميم فندق منتجع "ساوثرن دونز" Six Senses" من التراث النبطي لساحل البحر الأحمر.

اختار المهندسون المعماريون البريطانيون الحائزون على العديد من الجوائز العالمية، مواداً مناسبة لموقع المنتجع الصحراوي لتقليل اعتماده على التبريد الاصطناعي. ولتحقيق ذلك، تجنب المهندسون استخدام المواد ذات الكتلة الحرارية العالية مثل الطوب أو الخرسانة، والتي تمتص الحرارة وتخزنها، واستعانوا عوضاً عن ذلك بمواد خفيفة الوزن ولا تمتص الحرارة.

تتمتع مواد البناء بإمكانية دمجها مع بعضها بسهولة، ولقد تمت صناعتها خارج موقع الوجهة لتسريع عملية بناء الفنادق، مما ساهم في توفير استخدام الطاقة بشكلٍ كبير جداً أثناء عمليات البناء .

البحر الأحمر

اكتشف المزيد

أمالا

اكتشف المزيد

الاستدامة

اكتشف المزيد

الحوكمة الرشيدة

اكتشف المزيد

الوظائف

اكتشف المزيد